حادثة المنشية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
حادثة المنشية
Manshia.jpg
صورة المنصة في حادثة المنشية

حادثة المنشية هي حادثة إطلاق النار على رئيس مجلس الوزراء آنذاك جمال عبد الناصر، في 26 أكتوبر 1954 أثناء إلقاء خطاب في ميدان المنشية بالإسكندرية بمصر.

حشود متجمعة حول المقر المحترق لجماعة الإخوان المسلمين في الحلمية بالقاهرة يوم 27 أكتوبر 1954. أضرمت النيران بالمبنى بعد محاولة اغتيال الرئيس جمال عبد الناصر.

وقد تم اتهام الإخوان المسلمون بارتكاب هذه الحادثة وتم حل وحظر الجماعة للمرة الثانية وأعتقال أعضائها وأنصارها وحرق مقرها بالحلمية وتمت محاكمة والحكم بإعدام عددا منهم منهم المرشد العام حسن الهضيبي والشيخ محمد فرغلي والقاضي عبد القادر عودة والفريق عبد المنعم عبد الرؤوف وغيرهم، رغم نفي الجماعة لذلك.[1][2]

قصة خديوي آدم[عدل]

ذكرت صحيفة الأهرام في عددها الصادر بتاريخ 2 نوفمبر 1954 أنه بعد مرور أسبوع على الحادثة أن عامل بناء صعيدي يُدعى «خديوي آدم» وجد المُسدّس الذي حاول به محمود عبد اللطيف اغتيال جمال عبد الناصر بـ ميدان المنشية، فسافر من الأسكندرية إلى القاهرة «سيراً على قدميه» ليُسلم المُسدّس بنفسه إلى الرئيس جمال عبد الناصر بعد أسبوع من المشي على الأقدام![3]

مراجع[عدل]

  1. ^ الإخوان وحادث المنشية، كتاب (الإخوان المسلمون- كبرى الحركات الإسلامية - شبهات وردود)، د. توفيق الواعي، الشبكة الدعوية نسخة محفوظة 2016-03-24 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الدعفيس، أبها: محمد (1 سبتمبر 2020). "الإخوان المسلمون (4) محاولة اغتيال عبدالناصر تمنحه مبرر حل الجماعة". Watanksa. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-28.
  3. ^ عامل يعثر على المسدس الذي أطلق منه الجاني الرصاص على الرئيس[وصلة مكسورة]، الأهرام، 2 نوفمبر 1954

وصلات خارجية[عدل]