محمد بتشين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
محمد بتشين
الجزائر وزير مستشار لدى رئيس الدولة
في المنصب
2 أفريل 1994[1]27 أبريل 1999
الرئيس اليامين زروال
Logo du ministère de la défense nationale.png المندوب العام للوقاية والأمن
في المنصب
29 أكتوبر 1988[2] – سبتمبر 1990
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
Logo du ministère de la défense nationale.png المدير المركزي لأمن الجيش
في المنصب
198729 أكتوبر 1988[3]
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
ANP.png قائد الناحية العسكرية الثالثة
تولى المنصب
1 جويلية 1987[4]
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
ANP.png قائد الناحية العسكرية الرابعة
في المنصب
198430 جوان 1987[5]
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
معلومات شخصية
الميلاد 28 نوفمبر 1934[6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
قسنطينة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 29 نوفمبر 2022 (88 سنة) [7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
قسنطينة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Algeria.svg الجزائر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ضابط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش الوطني الشعبي الجزائري  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية،  والعشرية السوداء في الجزائر  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

محمد بتشين(1926م-2022م) هو سياسي وعسكري جزائري. ولد في مدينة قسنطينة وكان مناضلًا في جبهة التحرير الوطني وصفوف جيش التحرير الوطني. تلقى علومه العسكرية في الاتحاد السوفياتي السابق، وكان عضوا في اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، واستقال بعدها من حزب جبهة التحرير الوطني كما فعل معظم العسكريين، وتولّى بين عامي 1982 – 1984 قيادة القطاع العسكري في منطقة تندوف في الجنوب الجزائري على مقربة من الحدود مع المغرب، ورقيّ بتشين إلى رتبة عقيد عام 1984 ليصبح قائدا للناحية العسكرية الرابعة التي مقرّها مدينة ورقلة الصحراوية، واعتبارا من 1987 تولًى قيادة الناحية العسكرية الثالثة التي مقرها ولاية بشّار، ودعيّ بعدها لرئاسة الأمن العسكري حيث أصبح يشرف على معظم الأجهزة الأمنية ورقيّ إلى رتبة جنرال، وقد قدِم استقالته في أيلول –سبتمبر- 1990. وانصرف بعدها إلى مشاريعه التجارية إلى أن طلبه اليمين زروال ليكون مستشارا له وأحد أقرب المقربين إليه.

صراعات السلطة[عدل]

تتهم مراكز القوة في الجزائر محمد بتشين بأنه كان يتطلع للرئاسة وأنّ زروال كان يمهد له الطريق ليكون خلفا له، وكان على رأس المعارضين للجنرال محمد بتشين الجنرال محمد العماري وحلفاؤه في المؤسسة العسكرية. ولأنّ الصقور كانوا يلجأون إلى الصحافة الفرانكفونية لتصفية حساباتهم فقد شنّت هذه الأخيرة حملة على اللواء محمد بتشين وفتحت العديد من ملفاته المالية وحتى الأمنية، وجاء هذا الصراع الخفي بين مراكز القوة قبل فترة وجيزة من انتهاء ولاية الرئيس اليامين زروال، حيث كان الرئيس الجزائري قد فاجأ الجميع في 11 أيول –سبتمبر –1998 بأنّه سيختصر ولايته الرئاسية التي كان يفترض أن تنتهي في سنة 2000، وأعلن أيضا أنّه سيجري انتخابات رئاسية مبكرة. ووسط الاستعداد للاستحقاق المقبل فتح ملف محمد بتشين الذي نجح في بسط نفوذه على التجمع الوطني الديمقراطي ونجح في فتح قناة تفاوض مع الجبهة الإسلامية للإنقاذ، وكانت الصحف الفرانكفونية تسميه الإسلامي المتحفظ، وحتى لا يستغلّ قدراته الأمنية وعلاقته القوية بزروال ليكون الرئيس المقبل، بادر الآخرون في المعسكر الفرانكفوني إلى تحريك لعبتهم والتي سرعان ما نجحت وقدمّ محمد بتشين استقالته، حيث بقيّ اليامين زروال وحيدا رغم أنّه عمل المستحيل حتى يبقيه جانبه ولما لم يتمكّن من مواجهة المعسكر الأخر قبل استقالة مستشاره على مضض ونسب إلى زروال قوله لمحمد بتشين : يا محمد جئنا سويّة ونذهب سويّة.

و كانت العاصفة الكبرى التي أطاحت بمحمد بتشين وأجبرت زروال على قبول استقالته هي شهادات قدمها ضابط المخابرات السابق هشام عبود الذي كان مدير مكتب محمد بتشين عندما كان هذا الأخير مديرا للمخابرات الجزائرية، ويقيم عبّود حاليّا في العاصمة الفرنسية باريس وقد نشرت شهادته جريدة الوطن الفرانكفونية وجريدة الخبر الناطقة باللغة العربية وجاء في الشهادة أنّ بتشين قام شخصيّا بتعذيب سياسيين جزائريين في ثكنة سيدي فرج بالاشتراك مع المدعو قدور لحول صهر الرئيس الشاذلي بن جديد ووالي ولاية مدينة تيبازة وذلك عقب أحداث 5 أكتوبر 1988، وجاء في الشهادة أنّ بتشين جمع ثروات هائلة وحصل على فيلات فخمة مملوكة للدولة الجزائرية، والأخطر من ذلك فانّ هذا الضابط اعترف أنّ رجالات من السلطة قاموا بتصفية خصومهم واتهام إسلاميين مسلحين بقتلهم.

العودة للأضواء[عدل]

في يناير/ كانون الثاني 2016 نشر محمد بتشين مقالات يتهم فيها خالد نزار وزير الدفاع السابق بالتورط في إفشال محاولات الحوار مع الإسلاميين عام 1994 مما أدى الى إطالة أمد الحرب الأهلية وسقوط مزيد من الضحايا، أدى نشر تلك المقالات إلى سجال سياسي حاد، جرى على صفحات الجرائد والبيانات عام 2016، مع خالد نزار الذي يعتبر المهندس الرئيس في وقف المسار الانتخابي في 11 يناير/كانون الثاني عام 1992 في الجزائر، وتعهد محمد بتشين حينها بكشف كل تفاصيل تلك المرحلة الحساسة والدامية في تاريخ الجزائر في كتاب قيد التأليف بحسبه، غير أن هذه المذكرات لم تنشر منذ ذلك الوقت، ولا يُعرف مصيرها، وما إذا كانت ستنشر بعد وفاته.[8]

وفاته[عدل]

توفي محمد بتشين يوم الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 بالمستشفى العسكري الجهوي الجامعي بقسنطينة، الشهيد عبد العالي بن بعطوش بالناحية العسكرية الخامسة.[9]

المصادر[عدل]

  1. ^ مرسوم يتضمن تعيين محمد بتشينوزير مستشار لدى رئيس الدولة نسخة محفوظة 12 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ [1] نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ مرسوم يتضمن إنهاء مهام المدير المركزي لأمن الجيش- الجريدة الرسمية الجزائرية السنة 1988 العدد 46 ص 1549 نسخة PDF نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ مرسوم يتضمن تعيين قائد الناحية العسكرية الثالثة- الجريدة الرسمية الجزائرية السنة 1987 العدد 28 ص 1109 نسخة PDF نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ مرسوم يتضمن إنهاء مهام قائد الناحية العسكرية الرابعة- الجريدة الرسمية الجزائرية السنة 1987 العدد 28 ص 1109 نسخة PDF نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ http://www.lemidi-dz.com/index.php?operation=voir_article&[email protected]@2007-11-28
  7. ^ الناشر: العربي الجديد — تاريخ النشر: 29 نوفمبر 2022 — وفاة القائد السابق لجهاز المخابرات الجزائرية محمد بتشين — تاريخ الاطلاع: 1 ديسمبر 2022 — مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2022
  8. ^ "وفاة القائد السابق لجهاز المخابرات الجزائرية محمد بتشين". alaraby.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2022-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-29.
  9. ^ التحرير (29 نوفمبر 2022). "وفاة الجنرال المتقاعد محمد بتشين". سبق برس. مؤرشف من الأصل في 2022-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-29.